منتديات النصر طلمين ادرار
طرقت الباب ووجدتنا في الإنتظار ، إذا كنت من أهل الدار أدخل واستريح ، أما إذا كنت ضيفنا غايتنا أن تسجل معنا


 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
ملاحظة: كل مايكتب في هذا المنتدى لا يعبر عن رأي إدارة الموقع أو الأعضاء بل يعبر عن رأي كاتبه فقط /> فليكن النصر طلمين أدرار فضاء إبداعك .. وانتصار لقضيتك .. ومسار لنجاحكمستقبل طلمين قضية الجميع لننفض الغبار عن تاريخنا
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» تحية لأهل النصر
الخميس 16 فبراير 2017, 19:09 من طرف mrabt

» افضل 6 شركات استضافة مواقع اجنبية وعربية
الأحد 18 ديسمبر 2016, 14:26 من طرف hanonabakir

» الزناتية تاريخ وحضارة
الثلاثاء 27 سبتمبر 2016, 12:25 من طرف الراحل

» ...في ذكرى الإسراء والمعراج محمد علي المشهداني
الجمعة 06 مايو 2016, 09:27 من طرف الاندلسي

» تعزية
الثلاثاء 03 مايو 2016, 21:20 من طرف abdallkader

» حامي مقر جمعية النصر يدخل القفص الذهبي
الثلاثاء 03 مايو 2016, 21:16 من طرف abdallkader

» ....جدد أيامك ..
الثلاثاء 03 مايو 2016, 21:12 من طرف abdallkader

» تلاميذ مدرسة النوي أحمد يحتفلون بيوم العلم
الأحد 17 أبريل 2016, 22:58 من طرف العنتري ابوشهاب

» كيف نعيش الأزمة؟..الشيخ سلمان العودة
الثلاثاء 12 أبريل 2016, 23:50 من طرف العنتري ابوشهاب

المواضيع الأكثر نشاطاً
مالي أراكم صامتون ؟؟؟؟؟
تمتعوا بسحر جمال طلمين
ليكون موضوعك في قمة الروعة
لنكن عند حسن ظن الجميع
مطلوب مشرفين في المنتدى
أهليل الشيخ طاهر الطلميني
مشاعر قلم
هل بنات الناس لعبة واختك مكتوب عليها ممنوع اللمس؟؟؟
اهل تاغوزي يشاركون في مهرجان الصناعة التقليدية
الـحــــــب

شاطر | 
 

 من قصيدة أبي البقاء الرندي في رثاء الأندلس الإسلامية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abdallkader
عضو ذهبي
عضو ذهبي


عدد المساهمات : 122
تاريخ التسجيل : 07/12/2012

مُساهمةموضوع: من قصيدة أبي البقاء الرندي في رثاء الأندلس الإسلامية   الجمعة 25 يناير 2013, 11:45

كل شيءٍ إذا ما تم نقصانُ ××× فلا يُغرُّ بطيب العيش إنسانُ

هي الأيامُ كما شاهدتها دُولٌ××× مَن سَرَّهُ زَمنٌ ساءَتهُ أزمانُ

وهذه الدار لا تُبقي على أحد××× ولا يدوم على حالٍ لها شان
يُمزق الدهر حتمًا كل سابغةٍ ××× إذا نبت مشْرفيّاتٌ وخُرصانُ

وينتضي كلّ سيف للفناء ولوْ كان××× ابنَ ذي يزَن والغمدَ غُمدان

أين الملوك ذَوو التيجان من يمنٍ××× وأين منهم أكاليلٌ وتيجانُ ؟

وأين ما شاده شدَّادُ في إرمٍ ××× وأين ما ساسه في الفرس ساسانُ ؟

وأين ما حازه قارون من ذهب ×××وأين عادٌ وشدادٌ وقحطانُ ؟

أتى على الكُل أمر لا مَرد له ××× حتى قَضَوا فكأن القوم ما كانوا

وصار ما كان من مُلك ومن مَلِك ×× كما حكى عن خيال الطّيفِ وسْنانُ

دارَ الزّمانُ على (دارا) وقاتِلِه ×××وأمَّ كسرى فما آواه إيوانُ

كأنما الصَّعب لم يسْهُل له سببُ××× يومًا ولا مَلكَ الدُنيا سُليمانُ

فجائعُ الدهر أنواعٌ مُنوَّعة ××× وللزمان مسرّاتٌ وأحزانُ

وللحوادث سُلوان يسهلها××× وما لما حلّ بالإسلام سُلوانُ
دهى الجزيرة أمرٌ لا عزاءَ له ×××هوى له أُحدٌ وانهدْ ثهلانُ

أصابها العينُ في الإسلام فامتحنتْ ××× حتى خَلت منه أقطارٌ وبُلدانُ

فاسأل (بلنسيةً) ما شأنُ (مُرسيةً)××× وأينَ (شاطبةٌ) أمْ أينَ (جَيَّانُ)

وأين (قُرطبة)ٌ دارُ العلوم فكم ××× من عالمٍ قد سما فيها له شانُ

وأين (حْمص)ُ وما تحويه من نزهٍ ××× ونهرهُا العَذبُ فياضٌ وملآنُ

قواعدٌ كنَّ أركانَ البلاد فما××× عسى البقاءُ إذا لم تبقَ أركانُ

تبكي الحنيفيةَ البيضاءُ من ! ;أسفٍ××× كما بكى لفراق الإلفِ هيمانُ

على ديار من الإسلام خالية ×××قد أقفرت ولها بالكفر عُمرانُ

حيث المساجد قد صارت كنائسَ ما ×××فيهنَّ إلا نواقيسٌ وصُلبانُ

حتى المحاريبُ تبكي وهي جامدةٌ××× حتى المنابرُ ترثي وهي عيدانُ
يا غافلاً وله في الدهرِ موعظةٌ ×××إن كنت في سِنَةٍ فالدهرُ يقظانُ
وماشيًا مرحًا يلهيه موطنهُ××× أبعد حمصٍ تَغرُّ المرءَ أوطانُ ؟

تلك المصيبةُ أنستْ ما تقدمها ×××وما لها مع طولَ الدهرِ نسيانُ
يا راكبين عتاق الخيلِ ضامرةً ×××كأنها في مجال السبقِ عقبانُ

وحاملين سيُوفَ الهندِ مرهفةُ××× كأنها في ظلام النقع نيرانُ
وراتعين وراء البحر في دعةٍ ×××لهم بأوطانهم عزٌّ وسلطانُ

أعندكم نبأ من أهل أندلسٍ ×××فقد سرى بحديثِ القومِ رُكبانُ ؟

كم يستغيث بنا المستضعفون وهم ×××قتلى وأسرى فما يهتز إنسان ؟

ماذا التقاُطع في الإسلام بينكمُ ×××وأنتمْ يا عبادَ الله إخوانُ ؟

ألا نفوسٌ أبياتٌ لها هممٌ ×××أما على الخيرِ أنصارٌ وأعوانُ

يا من لذلةِ قومٍ بعدَ عزِّهمُ ×××أحال حالهمْ جورُ وطُغيانُ
بالأمس كانوا ملوكًا في منازلهم××× واليومَ هم في بلاد الكفرِّ عُبدانُ

فلو تراهم حيارى لا دليل لهمْ ×××عليهمُ من ثيابِ الذلِ ألوانُ

ولو رأيتَ بكاهُم عندَ بيعهمُ××× لهالكَ الأمرُ واستهوتكَ أحزانُ
يا ربَّ أمّ وطفلٍ حيلَ بينهما××× كما تفرقَ أرواحٌ وأبدانُ
وطفلةً مثل حسنِ الشمسِ إذ طلعت××× كأنما هي ياقوتٌ ومرجانُ

يقودُها العلجُ للمكروه مكرهةً××× والعينُ باكيةُ والقلبُ حيرانُ

لمثل هذا يذوب القلبُ من كمدٍ××× إن كان في القلبِ إسلامٌ وإيمانُ


.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
العنتري ابوشهاب
مدير عام
مدير عام
avatar

عدد المساهمات : 742
تاريخ التسجيل : 24/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: من قصيدة أبي البقاء الرندي في رثاء الأندلس الإسلامية   السبت 26 يناير 2013, 12:31

ومثل ذاك حال الإنسان
مهما عاش لابد من الرحيل
يأتي يوم يصير محل كان
لايذكر إسمه سوى القليل




مجموعة مميزة جدا من المصاحف الكاملة بتلاوة مشاهير القراء
على رابط واحد
حمل من هنا
مصاحف صوتية للجوال بمساحات صغيرة
حمل من هنا
تلاوات خاشعة وباكية
حمل من هنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://anasr.ahlamontada.com
الاندلسي
كبار المشرفين
كبار المشرفين


عدد المساهمات : 208
تاريخ التسجيل : 13/02/2011
العمر : 30

مُساهمةموضوع: رد: من قصيدة أبي البقاء الرندي في رثاء الأندلس الإسلامية   الأحد 27 يناير 2013, 16:40

....الأندلس أو الفردوس الإسلامي المفقود جنة من جنان الدنيا يقول عنها المفكر محمد كرد علي رحمة الله عليه في مقال له بعنوان تحية الأنلدس *.. عشقتها ولم تسعدني الأيام بإمتاع النظر في جمالها واستطلعت طلع أخبارها فروي عنها الرواة عجائب أقلها مما يستهوي النفوس المتمردة ويأخذ بمجامع القلوب الجافة العاصية تفردت بين بنات جيلها بماخصت به من معاني الحسن والإحسان ....*
كنزالعروبة وميراث الإسلام المفقود تجلت فيه أبهى صور حضارته المادية والمعنوية أندلس العلم والعلماء والشعر والأدباء لايظلنا ذكراها إلاويتجدد الحنين الى أعلامها المغمورين ..فقهاؤها من أمثال ابن رشد الجد والحفيد و ابن عربي و الباجي و ابن حزم ...وأدباؤها الذين دبجو صحائف العروبة بأجمل الكلام منظومه ومنثوره من منا يغض الطرف عن حكم المعتمد ابن عباد وغزليات يحيا الغزال وشوقيات ابن زيدون وابن هانئ وابن خفاجة وموشحات ابن زمرك .إضافة الى مؤلفات عظيمة حازت قصب السبق في الروعة والإبداع ككتاب الذخيرة في محاسن أهل الجزيرة لابن بسام الأندلسي والعقد الفريد لابن عبد ربه ....وغيرهم كثير وفي كافة المجلات...
لتبقى الأندلس جرح دامي لايلتأم في جبين الحضارة الإسلامية...وكما يقول أحد شعراؤها راثيا إحدى مدنها :
فإذا تردد في جنابك ناظر ... طال اعتبار فيك واستعبار

...وفي هذا السياق يأخدنا شاعر الحب والرمنسية الى جميل إبداعاته فيستذكر الأندلس ويبدى شجونه في ملامح فتاة اسبانية ذات أصول عربية فيقول :


في مدخل الحمراء كان لقاؤنا ما أطـيب اللقـيا بلا ميعاد

عينان سوداوان في حجريهما تتوالـد الأبعاد مـن أبعـاد

هل أنت إسبانية ؟ ساءلـتها قالت: وفي غـرناطة ميلادي

غرناطة؟ وصحت قرون سبعة في تينـك العينين.. بعد رقاد

وأمـية راياتـها مرفوعـة وجيـادها موصـولة بجيـاد

ما أغرب التاريخ كيف أعادني لحفيـدة سـمراء من أحفادي

وجه دمشـقي رأيت خـلاله أجفان بلقيس وجيـد سعـاد

ورأيت منـزلنا القديم وحجرة كانـت بها أمي تمد وسـادي

واليـاسمينة رصعـت بنجومها والبركـة الذهبيـة الإنشـاد

ودمشق، أين تكون؟ قلت ترينها في شعـرك المنساب ..نهر سواد

في وجهك العربي، في الثغر الذي ما زال مختـزناً شمـوس بلادي

في طيب "جنات العريف" ومائها في الفل، في الريحـان، في الكباد

سارت معي.. والشعر يلهث خلفها كسنابـل تركـت بغيـر حصاد

يتألـق القـرط الطـويل بجيدها مثـل الشموع بليلـة الميـلاد..

ومـشيت مثل الطفل خلف دليلتي وورائي التاريـخ كـوم رمـاد

الزخـرفات.. أكاد أسمع نبـضها والزركشات على السقوف تنادي

قالت: هنا "الحمراء" زهو جدودنا فاقـرأ على جـدرانها أمجـادي

أمجادها؟ ومسحت جرحاً نـازفاً ومسحت جرحاً ثانيـاً بفـؤادي

يا ليت وارثتي الجمـيلة أدركـت أن الـذين عـنتـهم أجـدادي

عانـقت فيهـا عنـدما ودعتها رجلاً يسمـى "طـارق بن زياد"

أشكرك أخي على موضوعك الجميل واعذرني على الإطالة ..لأنك إستثرث شجوني وعزفت على وتر حساس يقال له الأندلس.......


.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
العنتري ابوشهاب
مدير عام
مدير عام
avatar

عدد المساهمات : 742
تاريخ التسجيل : 24/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: من قصيدة أبي البقاء الرندي في رثاء الأندلس الإسلامية   الأحد 27 يناير 2013, 18:19

اقتباس :
وجه دمشـقي رأيت خـلاله أجفان بلقيس وجيـد سعـاد

يا ويح ايام قضيتها في ذكرى ......
اصبحت لا أملك منها سوى الذكريات
فلم يبق الا الركام .. ذلك الركام المصر على البقاء ..
دون وعي ودون اي عناء ........................
شكرا للأخ الأندلسي على المساهمة الرائعة .... تشكر ...




مجموعة مميزة جدا من المصاحف الكاملة بتلاوة مشاهير القراء
على رابط واحد
حمل من هنا
مصاحف صوتية للجوال بمساحات صغيرة
حمل من هنا
تلاوات خاشعة وباكية
حمل من هنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://anasr.ahlamontada.com
 
من قصيدة أبي البقاء الرندي في رثاء الأندلس الإسلامية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات النصر طلمين ادرار :: القسم الثقافي :: الشعر الفصيح-
انتقل الى: